عسر الهضم الوظيفي

Home / عسر الهضم الوظيفي

عسر الهضم الوظيفي

  • ​عسر الهضم الوظيفي هو المصطلح الطبي للحالة التي تسبب اضطرابًا، أو ألمًا، أو انزعاجًا، أو عدم شعور بالراحة في المعدة أو الجزء العلوي من البطن.
  • عادة ما يكون غير واضح، ومع ذلك قد يكون السبب مشاكل في العضلات والأعصاب، والعدوى، أو العوامل النفسية الاجتماعية.
  • على الرغم من عدم وجود مضاعفات خطيرة له عادة، إلا أنه يمكن أن يؤثر في جودة الحياة، من خلال الشعور بعدم الراحة.
هو مصطلح طبي للحالة التي تسبب اضطرابًا، أو ألمًا، أو انزعاجًا، أو عدم شعور بالراحة في المعدة أو الجزء العلوي من البطن، وهي حالة شائعة قد تحدث في أي عمر، ويصاحبها شعور بالتخمة والامتلاء قبل الانتهاء من الوجبة.
عادة ما تكون الأسباب غير واضحة، ومع ذلك قد يكون السبب:
  • مشاكل في الأعصاب أو العضلات: تتضمن عملية هضم الطعام سلسلة من الأحداث التي تشمل الأعصاب والعضلات في الجهاز الهضمي إذا حدث بها أي خلل فتؤدي إلى إفراغ المعدة ببطء أكثر من المعتاد؛ مما يسبب الغثيان والقيء، والشعور بالامتلاء بسرعة عند تناول الطعام أو الانتفاخ.
  • ​الحساسية للألم: تقوم المعدة بالتمدد عند تناول الطعام، وهناك بعض الأشخاص حساسون لهذا التمدد، ويشعرون بالألم عند تمدد المعدة.
  • العدوى: وجود عدوى بكتيرية بالمعدة (الهليكوباكتر بيلوري)، ويمكن أن تؤدي إلى التهاب بالمعدة أو قرحة.
  • العوامل النفسية والاجتماعية: غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يعانون عسر الهضم الوظيفي من مشاكل مزاجية مثل: القلق أو الاكتئاب.
  • ​تناول أدوية تسبب تهيجًا للمعدة.
  • الارتجاع المعدي المريئي.
  • القلق أو الاكتئاب.
  • شرب الكحول.
  • ​ألم في منطقة أعلى البطن.
  • شعور بالحرقة في منطقة الصدر أو البطن.
  • الشعور بالشبع قبل إنهاء الوجبة.
  • انتفاخ في منطقة البطن.
  • صدور أصوات من منطقة المعدة.
  • التجشؤ.
  • غثيان وقيء وفقدان الوزن.
  • غازات.
عندما تستمر الأعراض أكثر من أسبوعين أو إذا صاحبها أحد الأعراض التالية:
  • ​ضيق في التنفس.
  • صعوبة في البلع.
  • القيء المستمر.
  • تقيؤ الدم.
  • تغير لون البراز إلى أسود أو وجود دم بالبراز.
  • ألم في الصدر، أو الفك، أو الرقبة، أو الذراع.
  • نزول مفاجئ في الوزن.
على الرغم من أن عسر الهضم لا تكون له عادة مضاعفات خطيرة، إلا أنه يمكن أن يؤثر في جودة الحياة، من خلال الشعور بالألم وعدم الراحة، وعندما يحدث عسر الهضم بسبب حالة معينة، يمكن أن تكون له مضاعفات خطيرة.
يبدأ الطبيب بالتاريخ الطبي لدى المريض وفحص بدني دقيق، وقد يكون هذا الفحص كافيًا إذا كان عُسْر الهضم خفيفًا، أو قد يقوم الطبيب بعمل عدة اختبارات أو اختبار واحد من الاختبارات التالية:
  • ​تحليل الدم والبول.
  • أشعة سينية أو صوتية.
  • منظار علوي.
  • اختبارات العدوى.
يختلف العلاج حسب الحالة؛ ولكن توجد نصائح لتخفيف وتجنب عسر الهضم:
  • ​التقليل من الكافيين مثل: القهوة، والشاي.
  • التقليل من الوزن إذا كنت تعاني السمنة.
  • تجنب الأكل قبل النوم بـ 3 -4 ساعات.
  • التقليل من التوابل الحارة والأكل الذي يحتوي على دهون.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب الرياضة بعد الأكل مباشرة.
  • تناول وجبات صغيرة ومضغ الطعام جيدًا.
  • التقليل من التوتر، من خلال الاسترخاء، وتقنيات تقليل التوتر.
  • شرب السوائل بعد الوجبة.